وادي عسفان

عن المكان

 

وادي عسفان

 

التعريف التاريخي:
عن ابن عباس قال: لما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بوادي عسفان حين حج، قال: " يا أبا بكر أي واد هذا؟ " قال هذا وادي عسفان، قال: " لقد مر به هود وصالح عليهما السلام على بكرات، خطمها الليف، أزرهم العباء، وأرديتهم النمار، يلبون يحجون البيت العتيق".
قال ياقوت الحموي عن أبو منصور:"ع
ُسفانُ منهله من مناهل الطريق بين الجحفة ومكة"، وقال غيره: عسفان بين المسجدين و هي من مكة على مرحلتين.
قال البكري: «قرية جامعة، وهي كثيرة الآبار والحياض».
وقيل: عسفان قرية جامعة، بها منبر ونخيل ومزارع، على ستة وثلاثين ميلاً من مكة.

الموقع الحالي:
مدينة عسفان في المملكة العربيّة السّعوديّة، وتحديدًا في المنطقة الانتقاليّة بين سفوح سلسلة جبال السروات الغربيّة، وبين سهل تهامة الحجاز، وتبعد عن مدينة مكّة المكرّمة مسافة ثمانين كيلومترًا إلى الجهة الشماليّة الغربيّة منها، وهي في القسم الشمالي الغربي من مدينة جدّة، كما تبعد مسافة أربعين كيلو مترًا عن مطار الملك عبد العزيز، وقد أُدمج قسم كبير من مساحة عسفان مع الشمال الشرقي لمدينة جدّة.
يذكر الجغرافي أحمد الحربي أنّ تسمية عسفان بهذا الاسم، أتت من تعسّف
السيول فيها.

 

المصادر:

1-      "البداية والنهاية" لابن كثير

2-      "معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع" للبكري 3/ 942-943

3-      : "معجم البلدان" ياقوت الحموي 121،122/4

4-      "الأطلس التاريخي لسيرة الرسول " لسامي المغلوث ص 153

5-      "معجم معالم الحجاز" د.عاتق بن غيث البلادي 99،102/6

 

 

 

التعليقات

  1. لاتوجد تعليقات

اكتب تعليق