كتب الرحالة

مشاهدة الفيديو

عن المدينة

تقع مدينة زيورخ في أوسط الجهة الشمالية من سويسرا وعلى مسافةٍ قريبةٍ جدًا من الحدود الألمانية المطلّة على بحيرة زيورخ، وترتفع المدينة عن سطح البحر حوالي 1339 قدمًا.
 موقع المدينة الرائع والمُميّز جعلها مَدينةً يَهدف لزيارتها الجميع؛ فهي تجمع بين الأصالة والحداثة وتدمج الماضي بالحاضر؛ فالأبنية فيها ترجع لسنواتٍ كثيرةٍ من الماضي.
 يعتبر المناخ المحيط هو السائد في المدينة، وتمتلك هذه المدينة أربعة فصول متميزة، وتتميّز بامتلاكها درجات حراريّة منخفضة وذلك بفعل وجودها بالقرب من جبال الألب، وتكون الأجواء خلال فصليّ الربيع والخريف باردةً، ولطيفةً بشكل عام، وقد بلغت أعلى درجة حراريّة مسجلة في شهر مارس 20.6 درجة مئويّة في يوم مشمس، وكانت أدنى درجة حراريّة سجلت في نفس الشهر -0.4° خلال الليل والصباح الباكر.
 تأسست هذه المدينة منذ سنة 15 قبل الميلاد على يد الرومان، وتمّ العثور على المستوطنات الأولى التي يعود تاريخها إلى أكثر من 6400 سنة، وتحتوي المدينة على مجموعة متنوّعة من اللغات كالألمانيّة والسويسريّة.
 يوجد في المدينة "نهر يندينهوف" الذي يُعدّ مركزًا جغرافيًا وتاريخيًا للمدينة، ووجود هذا النهر فيها وغيره من التضاريس المنوعة جعلها تمتاز بالحدود الهيدروغرافية الطبيعية؛ وذلك من خلال التلال والوديان مثل وادي جلات في شمال شرق المدينة ووادي يمات في شمالها.
 تعد مدينة زيورخ أكبر مدينة في سويسرا وأهم مدنها، وهي المدينة الأفضل على مستوى العالم من حيث المعيشة؛ حيث أخذت اللقب على مدى ثلاث سنواتٍ متتالية؛ وكان اللقب معتمدًا على عدة معايير منها: النظافة والحياة الثقافية والطعام والحياة الترفيهية، ولا زالت المدينة حتى اليوم المدينة الأولى من حيث النظافة والأمن والهدوء.
 تعتبر مدينة زيورخ من المدن الرائعة والجميلة جدًا حيث تحاذي المياه بشكلٍ جميل، وبإطلالتها على جبال الألب المكسوة بالثلوج، أما قلب المدينة فهو عبارةٌ عن مقرٍ للمتاحف والمعارض الفنية المختلفة والتي يبلغ عددها حوالي 50 متحفًا و100 معرضٍ فنيٍ، أما حياة المدينة الليلية فتتميز بالحيوية والإثارة.
 تحتوي مدينة زيورخ على العديد من الجامعات الخاصة والحكومية، وقد وصل عدد الطلاب في جامعاتها إلى حوالي ستون ألف طالب، وتحتوي المدينة على أكبر ثلاث جامعاتٍ على مستوى الدولة السويسرية وهذه الجامعات هي: جامعة زيورخ ويبلغ عدد طلابها حوالي 18228 طالبًا، جامعة زيورخ للعلوم التطبيقية ويبلغ عدد طلابها حوالي 15334 طالبًا، المعهد الفدرالي السويسري والذي يصل عدد طلالبه إلى ما يقارب 15093 طالبًا، ويعد هذا المعهد ثالث أفضل جامعةٍ على مستوى قارة أوروبا بأكملها.
 تتميز زيورخ بأنّها مدينة تتكامل فيها البنية التحتية العالية الجودة، فهي تضم سكة حديد تعتبر مركز السكك الحديدية في وسط أوروبا، وتتميز بمطارها الدولي الذي يتجه إلى 150 وجهة عالمية، وهي من أكثر المدن تقدمًا في العمل المصرفي، حيث تضم أفضل شركات الخدمات المصرفية على مستوى العالم، وفيها أكبر سوق للذهب، وبورصة زيورخ هي الرابعة تقدمًا بعد نيويورك، ولندن، وطوكيو.
 أماكن المدينة السياحيّة:
 - معرض كونستهاوس: وهو أهمّ معارض سويسرا الفنية؛ حيث يحتوي على مجموعاتٍ مهمةٍ جدًا تخص الفن الأوروبي في فترة العصور الوسطى والعصر الحديث.
 - متحف Rietberg: هو متحفٌ خاصٌ بالفن الصيني والهندي والإفريقي وليس له علاقةٌ بالفن الأوروبي.
 - شارع Bahnhofstrasse: هو أهم شوارع المدينة؛ لاحتوائه على أهمّ البنوك والمحال التجارية والمقاهي ومعارض الأزياء المعروفة.
 - البلدة القديمة: وهي بلدةٌ تضم العديد من المعارض الفنية والمتاجر الخاصة بالتحف، وهذه البلدة في المساء تكون مكانًا ترفيهيًا للجمهور بشكلٍ عامٍ.
 - حديقة الحيوانات: وهي حديقةٌ للكثير من أنواع الحيوانات على اختلاف أنواعها.
 يستطيع السائح أن يستمتع بجمال الطبيعة في زيورخ مثل مشاهدة جبال الألب المغطاة بالثلوج، وممارسة السباحة في البحيرة، والاستجمام على رمال ضفاف النهر، والسير على الأقدام إلى جبل أوتليبيرغ أحد الجبال المرتفعة في زيورخ.
 كما تتميز المدينة بأنّها مدينة للمهرجانات السنوية، فلا يستطيع أن يفوت السائح مشاهدة هذه المهرجانات، مثل مهرجان زيورخ السينمائي، ومهرجان موبايل أفلام الحركة، والمهرجانات الفنية المختلفة، وعروض الرقص والموسيقا وفي فصل الصيف تنشط بها الأنشطة المائية، وانتشار المقاهي، وأماكن التسلية التي تقدم أنشطة القراءة، والمسرح، والشعر، والرياضة، وما يميز زيورخ بأنّ السائح لا يشعر بالعطش بها حيث تنتشر بها أكثر من 1200 ينبوع للماء الصالح للشرب.