كتب الرحالة

مشاهدة الفيديو

عن المدينة

 

الأحساء

 

 

 

مدينة الأحساء هي إحدى أهم المدن السعودية وتوجد في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، ومعنى اسم الأحساء هو صوت المياه الجوفية، وهي من أكبر الواحات في العالم وأكبر واحة في المملكة العربية السعودية وذلك لاحتوائها على ثلاثين عين ماء، حيث يشار إلى أنّ مياهها طبيعيّة صالحة للري، وتمتد من الخليج العربي إلى عُمان، وتحيط بها أشجار النخيل من جميع الجوانب وجوها مناسب ومعتدل.

 

تبلغ مساحة مدينة الأحساء 534000 خمسمئة وأربعة وثلاثين ألف كم² وبذلك تحتل ربع مساحة المملكة، وتحيط بها مجموعة من المدن إذ تحدها من الجهة الشمالية مدينة بقيق، ومن الجهة الشرقية يحيط بها كلّ من خليج سلوي والخليج العربي، ومن الجهة الجنوبية عُمان، أما من الجهة الغربية فتأتي صحراء دهناء، ويسكنه حسب إحصائيات 2015م يبلغ 1,200,00، وتعتبر أكبر مدينة يحيط بها أشجار النخيل، ويسودها مناخ حار صيفًا، وبارد ممطر شتاءً.

 

يحيط بمدينة الأحساء على ثلاثة ملايين نخلة تأخذ مساحة شاسعة من مساحة المدينة، مما ساعد على انشاء مصنع للتمور الذي ينتج كمية كبيرة من التمور تصل حوالي مئة ألف طن، أي نسبة 10% من الإنتاج الكلي للملكة العربية السعودية، إضافةً إلى زراعة الحمضيات، والفواكه المختلفة، وكلّ ذلك بسبب وفرة المياه الجوفية إضافةً إلى وجود الينابيع الطبيعية فيها، وتشتهر بالصناعات التي تعتمد على استخراج النفط، أما التجارة تم إنشاء العديد من الأسواق والمحال التجارية المختلفة فيها.

 

أهم المعالم السياحية في مدينة الأحساء:

 

- حدائق الأحساء: تحتل مساحة كبيرة وتتميز بجمال الطبيعة وسحرها، كما يتم الاهتمام بها بعناية بالغة، وأبرز معالمها حديقة الملعب وبارك جنوب الهفوف.

 

- ميناء العقير: هو الميناء الرئيس لمدينة الأحساء ويبعد مسافة 45كم من الناحية الشرقية من المحافظة، وسُمي بهذا الاسم نسبة إلى اسم قبيلة العقير التي قطنت المنطقة خلال الألفية الأولى من الميلاد، وله أهمية كبيرة حيث إنّه يربط بين المواقع الأثرية في المدينة والمباني القديمة.

 

- جبل القارة: هي أبزر المناطق السياحية في المدينة وأكثرها استقطابًا للسياح، كما يحمل هذا الجبل الغريب اسم القرية نفسها التي يوجد بها، ويتميز بوجود الكهوف ذات الجو البارد صيفًا والدافئة خلال فصل الشتاء وصخورها غير العادية، حيث يتكون من الصخور الرسوبية، ذات الأشكال الغريبة والمتداخلة بشكل فريد.

 

- قصر إبراهيم: يتميز هذا القصر بنمط هندسي عسكري عثماني الشكل حيث كان مقرًا للحامية العثمانية أثناء حكمها للمنطقة، ويعتبر المركز الرئيسي لإدارة محافظة الأحساء، ويوجد في الجانب الشمالي من منطقة الكوت، وهذا القصر مفتوح طوال أيام الأسبوع للزيارة من قبل السائحين.

 

- مسجد جواثا: يعتبر ثاني مسجد تمت إقامة صلاة الجمعة فيه بعد (مسجد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم)، وبناه بنو عبد قيس، وتقدر المسافة بينه، وبين مسجد الهفوف حوالي سبعة عشر كيلومترًا.