كتب الرحالة

مشاهدة الفيديو

عن المدينة

مرسين


• مدينة مرسين هي عاصمة محافظة مرسين، تقع في جنوب تركيا ولها ميناء على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وبلغ عدد سكانها في عام 2015 حوالي 1.727.255 نسمة، وهذا جعلها عاشر مدينة تركية إزدحامًا بالسكان.

• وفقًا لأوليا جلبي فإن مرسين استمدت إسمها من إسم قبيلة (مرسين أوغولاري Mersinoğulları)، نظرية أخرى تقول بأن الإسم مشتق من نبتة الآس (Myrtle) والتي تنمو بكثرة في هذه المنطقة.

• تشتهر المدينة بمينائها الواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، والذي يعدّ من أكبر الموانئ في تركيا، وقد جعلها هذا الموقع من أهمّ المدن في الحضارت القديمة، وبها أيضًا العديد من السواحل ومنها: كولاك كويأ أسكله، وجشملي، ولاماس، أوفاجيك، وتاش أوجو، وباليك أوفا، وأرون.

• كما أنّها تشتهر بشوارعها المليئة بأشجار النخيل، والمتنزهات، وأيضًا الفنادق.

• المناخ: يعتبر مناخها متوسطًا، فهي باردة ورطبة في الشتاء وحارّة وجافّة في الصيف، تكون نسبة هطول الأمطار فيها في فصل الشتاء في أعلى مستوياتها، وخصوصًا في أشهر كانون الأول وديسمبر وكانون الثاني ويناير والذي يوفّر لها مناخًا صحيًا، تكون جافّة أكثر ما يمكن في أشهر فصل الصيف وذلك لعدم هطول الأمطار.

• الاقتصاد: تعتمد في اقتصادها بشكل رئيسي على الميناء، والذي يعد مركزًا دوليًا للسفن الذاهبة إلى أوروبا، وتبلغ سعته حوالي 6000 سفنية سنويًا، وبها أيضًا 45 رصيفًا بحريًا.

• يوجد بها منطقة حرة تم إنشاؤها عام 1986م، حيث إنّها تضمّ مستودعات ومحلات تجارية وورش الهندسة والتفكيك والتجميع وشركات التأمين والتعبئة والتغليف ومرافق المعارض، كما أنّها ملكية عامة لجميع المستثمرين الأجانب، والذي يميّزها أنّها قريبة على الأسواق الرئيسية في شمال أفريقيا وشرق وغرب أوروبا والشرق الأوسط والاتحاد الروسي وآسيا الوسطى، وقد وصل حجم التداول فيها لعام 2002م إلى حوالي 51.8 مليار دولار.

• فيها أوتوستراد "طريق واسع" يربطها بالغرب والشرق والشمال كما أنّها ترتبط من جهة الجنوب في خطّ سكة الحديد.

• تعدّ مرسين واحدةً من أكبر مصافي النّفط في تركيا، وتشتهر مدينة مرسين بصادراتها من القطن والمنتجات البتروليّة، كذلك بإنتاج الكروم والنحاس، إضافةً إلى المنتجات الزراعيّة المختلفة.

• يصل معدل البطالة فيها إلى 6.7 %.

• يبعد مطار أضنة عنها حوالي 69 كيلو مترًا.

• تاريخ مرسين كانت سواحل مدينة مرسين مأهولة منذ الألف التاسع قبل الميلاد، وقد كشفت الحفريّات القديمة عن قدم هذه المدينة، الّتي تعرّضت عدّة مرّات للاحتلال والتحصين من عدّة قوات مختلفة.

• في القرون اللاحقة أصبحت مدينة مرسين جزءًا من عدّة دول وحضارات منها: الحيثيّون، والآشوريّون، والفرس، والإغريق والمقدونيون، والسلوقيون.

• كانت المدينة سابقًا مهمّةً وشهيرة في تجارة الموليبدينوم (الرصاص الأبيض) المستخرج من المناجم، كما وأصبحت في وقتٍ لاحق جزءًا من مقاطعة رومانية لبيت كيليكيا بعاصمتها طرسوس.

• في عام 395م تمّ تقسيم الإمبراطوريّة الرومانيّة إلى جزأين، أحدهما كان تحت حكم البيزنطيين، وهذا ما تسبّب بفقد جاذبيّتها خلال تلك الفترة من الزمن.

• دخلت المسيحيّة للمدينة في وقت مبكّر، وكان يحكمها الأساقفة، ثمّ جاء العديد من العرب المصريّين الطولونيين، وكذلك السلاجقة الأتراك والمغول والصليبيين والأرمن والمماليك ليتمّ غزوها من قبلهم على التوالي، وقام بغزوها أخيرًا العثمانيّون، وذلك عام 1473م لتصبح تابعةً للدولة العثمانيّة رسميًا ضمن حكم سليم الأوّل عام 1517م.

• في عام 1918م احتلّت مرسين من قبل القوّات الفرنسيّة والبريطانيّة ضمن اتّفاق معاهدة سيفر، لكنّها سرعان ما تحرّرت من قبل الجيش التركي عام 1920م.

• يمكن شراء العديد من المنتجات البسيطة من مدينة مرسين، كالسترات الجلدية عالية الجودة التي تباع في البازار الّذي يقع بجانب مسجد هولي، إضافةً إلى العديد من الأسواق المختلفة الحديثة والتقليديّة.

• أهمّ الأماكن السياحيّة في مرسين:

- ساحل مرسين: يتميز بالهدوء والنقاء، كما أنّه يحتوي على الكثير من الفنادق الفخمة والرخيصة في نفس الوقت.

- قلعة قورايقوس: يعود تاريخ بنائها إلى القرن الرابع عشر، كما أن الوثائق التاريخية تؤكد أنّ الحضارات الرومانية والفارسية والعثمانية لها دور في ترميمها.

- متحف طرسوس: والذي تم إنشائه عام 1971م، حيث قامت الحكومة بجمع جميع الآثار، والمعالم التاريخيّة للحضارات التي استوطنتها ووضعتها في المتحف، أما طرسوس فهي عبارة عن سلسلة جبلية والتي تبدأ من مرسين وتنتهي في لبنان.

- قلعة معمورة: وهي قلعة ضخمة تمّ إنشاؤها كجزء من الحضارة الرومانيّة، وذلك لحماية الدولة من جهة البحر، كما أنّها تمثل براعة الأمم السابقة في البناء والهندسة.

- وادي أنامور: تسوده الطبيعة الخضراء الهادئة، فهو ينبع من جبال طرسوس ويصبّ في الحبر الأبيض المتوسّط.

- نهر غوسكو: وهو أيضًا ينبع من طرسوس ويصبّ في البحر الأبيض المتوسّط، ولكن الذي يميّزه عن وادي أنامور هو الطول، فهو يمرّ في جميع أرجاء المدينة.

- وادي ليمونلو: تتوسّطه الأشجار الكثيفة والغابات.

- شلال إيليسو: ينبع الشلال من الجبال ويصبّ في بحيرة طبيعيّة، موجودة وسط الأشجار الخضراء.

- مدينة كاينتليس التاريخية: والتي يعود تاريخ بنائها إلى الحضارة الهيلينة الرومانية، والتي تحتوي على مدرج استعراض، وقصور فخمة ومزيّنة، وحمامات، وبيوت منحوتة بالصخور، وجبال، وأديرة كبيرة توجد داخل الجبال.

- قلعة العذراء: تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسّط، غرب مدينة مرسين على بعد حوالي 60 كم.

- أيضًا مسجد أولو في منطقة أكدنيز، ومسجد موجدات في منطقة ينيشهر، وفلامنغو بارك، وبيت أتاتورك، ومسجد (هرتز مكدات) في منطقة ينيشهر.