كتب الرحالة

مشاهدة الفيديو

عن المدينة

محافظة حمص


• "حمص" مدينة تقع في وسط "سوريا" يمر فيها نهر العاصي، وهي ثالث أهم المدن السورية و يعود تاريخها إلى عام 2300 قبل الميلاد و كانت تسمى في عهد الرومان بإسم "اميسا" ولها تاريخ عريق ، يُذكر أن مدينة حمص تسمى أيضًا مدينة "خالد بن الوليد".

• إسم المدينة القديم "إمـِسا Emesa" مركب من "حم-إص Ham-Es"، حيث ترمز إص Es إلى تركيبة لإسم إله الشمس المحلي (إل-گبل) في الأزمنة القديمة.

• الإسم "Emesa" أو "Hemesa" يـُعزى أيضًا إلى "Emesenoi"، إسم القبيلة العربية التي حكمت المنطقة قبل ضم المدينة إلى الامبراطورية الرومانية. وغير معروف متى أصبح إسم القبيلة مرتبطًا بالمدينة، إلا أنه يـُعتقد عمومًا أن الإسم اُستعمل في العصر الروماني.

• كان سكان "إمِسا Emesa" العرب يسمونها "حمص"، والعديد منهم استوطنها قبل الفتح الإسلامي لبلاد الشام، استمر هذا الإسم خلال الحكم الإسلامي حتى يومنا هذا، وكان الصليبيون يعرفونها بإسم "لا شامل la Chamelle"، بالرغم من أنهم لم يحكموها قط.

• الاحتمال الثاني لأصل الإسم الحديث للمدينة هو أنه الصيغة العربية للإسم اللاتيتي للمدينة "Emesus"، المشتق من الإسم اليوناني "Emesa" أو "Emesos".

• تعد "محافظة حمص" إحدى محافظات الجمهورية العربية السورية، وتعتبر من أكبر المحافظات من حيث المساحة، إذ تبلغ مساحة أراضيها 42.223 كم2، أي 16.302 ميل مربع. • يعتمد إقتصاد "محافظة حمص" على كل من: شركة النفط السورية لتكرار النفط، وتصدير الغاز الطبيعي، واستخراج النفط.

• تقسم المحافظة إداريًا إلى سبع مناطق، هي: المخرّم، وحمص، والرستن، وتلدو، وتلكلخ، والقصير، وتدمر.

• جغرافية حمص: تقع "محافظة حمص" جغرافيًا في وسط الجمهورية العربية السورية، حيث يحدها من الجهة الشمالية محافظة "حماه"، ويحدّها من الجهة الشرقية محافظة "دير الزور"، ومحافظة "الرقة"، وتحدّها من الجهة الجنوبيّة محافظة "ريف دمشق*، وتحدّها من الجهة الغربية محافظة "طرطوس" و"لبنان"، ومن الجهة الشرقية الجنوبية "الجمهورية العراقية"، و"المملكة الأردنية".

• التضاريس تملك "محافظة حمص" عدة تضاريس متنوّعة متمثلة في: الأنهار مثل: نهر العاصي، والسهول السهلية الخصبة، والبادية، والمرتفعات الجبلية مثل: سلسلة جبال لبنان الشرقية، والوديان، والغابات، والينابيع، والشلالات.

• سكان "حمص": تعتبر محافظة "حمص" من أكبر المحافظات من حيث عدد السكان من الدرجة الثالثة، حيث يبلغ عدد سكانها 2.087.000 مليون نسمة، أي تبلغ نسبة الكثافة السكانية 49 نسمة لكل كيلومتر مربع، وذلك حسب إحصائيات عام 2010م، ولغة السكان الرسمية هي اللغة العربية، ويدين السكان بالديانة الإسلامية، والديانة المسيحية، ويمتاز السكان بروحهم الفكاهية، وضرب النكات.

• أثار "حمص" التاريخية: من أثار محافظة "حمص" التاريخية:

- القلاع مثل: "قلعة الحصن الأثري" الذي شيّده المرداسيون، ويطلق عليه عدة مسميات مثل حصن الأكراد، والكرك، وحصن الصفح، كما أنّه يعتبر من أجمل قلاع الصليبيين في العالم كله.

- و"قلعة حمص" المعروفة بإسم "قلعة أسامة".

- والمساجد مثل: مسجد خالد بن الوليد.

- والكنائس مثل: كنيسة أم الزنار.

- والأديرة مثل: دير مارجرجس.

- والحمامات المعدنية.

- والقصورم مثل: قصر الزهراوي.

- والممالك مثل: مملكة قادش، ومملكة قطنا، ومدينة تدمر التاريخية.

- والينابيع مثل: نبع عين الفوار، ونبع عين التنور.

• مجالس بلدات ومدن "حمص": مجلس مدينة الرستن. مجلس مدينة حمص. مجلس مدينة تدمر. مجلس مدينة السخنة. مجلس قرية القبو. مجلس قرية وجه الحجر. مجلس قرية جب عباس. مجلس بلدة خربة التين. مجلس بلدة الدار الكبيرة. مجلس بلدة رباح. مجلس بلدة حسياء. مجلس بلدة الربوة. مجلس بلدة السنكري.

• مهرجانات "حمص" يقام على أرض "محافظة حمص" العديد من المهرجانات منها: مهرجان السياحة التسوّق، مهرجان القلعة والوادي للثقافة والفنون، مهرجان حمص الثقافي الفني، مهرجان تدمر السياحي، مهرجان طريق الحرير، مهرجان حمص الأدبي والثقافي للشعر.